Follow Us

أنشطة الشبكةالمخططات النيوليبرالية

ندوة إلكترونية : السيادة الغذائية بديل النموذج الفلاحي الرأسمالي المدمر اجتماعيا وبيئيا


بتنسيق وشراكة مع شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية، وفي إطار سلسلة الندوات بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيسها، تنظم جمعية أطاك المغرب ندوة عبر الإنترنت تحت عنوان:

السيادة الغذائية بديل النموذج الفلاحي الرأسمالي المدمر اجتماعيا وبيئيا

تعتبر شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية و جمعية أطاك المغرب مشروع السيادة الغذائية جزءا رئيسيا من السيادة الشعبية. وتعني السيادة الغذائية ضرورة جعل  السياسات الزراعية والغذائية و كذا الموارد الطبيعية المرتبطة بها من أراضي و مياه و غابات و مواشي تحث السيطرة الكاملة والفعلية للسكان المحليين الذين يسيرونها بشكل ديمقراطي فيما بينهم و تكاملي و تضامني مع باقي السكان و كذلك بشكل يحترم الإمكانيات التجديدية لتلك الموارد الطبيعية. كما تعني السيادة مشاركة الشعوب في تحديد السياسة الزراعية لبلدانها وفي تنفيذ الإصلاحات الزراعية. وتستند السيادة الغذائية على منح الأولوية للإنتاج الزراعي المحلي وضمان الغذاء الأساسي للسكان وحرية الوصول إلى البذور والحق في حماية منتجاتهم الوطنية دون تدخل مؤسسات خارجية أو إغراق السوق المحلية بمنتجات خارجية بأسعار منخفضة. وهكذا فالسيادة الغذائية هي نقيض النموذج الزراعي الرأسمالي الإنتاجوي المسؤول عن تدمير الموارد الطبيعية والمناخ، والذي يهدد الفلاحين/ات وحياة ملايين البشر.

هذا النموذج الزراعي الليبرالي والصناعي والتجاري هو الذي يسود في غالبية بلدان منطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط/المنطقة العربية ويخدم مصالح الرأسمال الكبير. وهذا الأخير لا يهمه ضمان الغذاء لشعبنا أو استدامة مواردنا، بقدر ما يصبو إلى تحقيق فوائض أرباح. وبهذا احتدت التبعية الغذائية إزاء القوى الامبريالية وسماسرة البورصات العالمية على حساب السلامة الصحية للمواطنين، من خلال تدني جودة المواد الغذائية وارتفاع أسعارها، وكذا على حساب صغار الفلاحين الذين تزداد سرعة افقارهم وفقدان أراضيهم وتدمير مجالاتهم وبيئتهم.

وتعد جمعية أطاك المغرب عضوا في التنسيقية الاقليمية لشبكة شمال إفريقيا للسيادة الغذائية التي حفزت تأسيس تنسيقيات قطرية في تونس والمغرب ومصر من أجل توسيع التفكير حول مسألة السيادة الغذائية في منطقة شمال إفريقيا، وتبادل تجارب النضال وتطوير بدائل ملموسة.

وتأتي هذه الندوة لحفز التفكير على المستوى المغاربي في مفهوم السيادة الغذائية كبديل للنموذج الزراعي الرأسمالي الإنتاجوي، وإبراز الآثار المتعددة اجتماعيا وبيئيا لهذا النموذج على الفلاحين/ات والعاملات والعمال الزراعيين والبحارة وعلى الزراعات المعيشية ونوعية الغذاء والبيئة.

تاريخ الندوة

ستنظم هذه الندوة الالكترونية يوم السبت 29 ماي 2021، وستكون باللغة العربية على تطبيق زووم، وستبت أيضا على صفحة فيسبوك أطاك المغرب وصفحة الشبكة.

الساعة

الساعة 21 بتوقيت المغرب وتونس، و 22 بتوقيت مصر

محاور الندوة

  1. في فهم جذور النموذج الفلاحي الرأسمالي الاستخراجي المفروض.  
  2. قراءة في النتائج الاجتماعية والبيئية الكارثية لهذا النموذج وعجزه عن توفير غذاء صحي للجميع وحياة كريمة للمنتجين.
  3. ما السبيل لتحقيق هذه السيادة الغذائية؟

المتدخلون:

  1. عمر أزيكي – المغرب
  2. بلال المشري _ تونس
  3. صقر النور _ مصر
  4. تسيير الندوة: سامية لكراكر
المنشورات ذات الصلة
أنشطة الشبكةالمشاركات الدولية

تونس: مشاركة شبكة سيادة في حفلة البذور الأصيلة 2021

أنشطة الشبكةالمشاركات الدولية

الحملة المضادة لقمة النظم الغذائية لعام 2021

أنشطة الشبكةالمشاركات الدولية

ندوة دولية: من أجل اتفاق أخضر عالمي جديد لإصلاح أنظمتنا الغذائية المعطوبة

الغذاء والماء والارضالمخططات النيوليبراليةفلاحون

المغرب : السياسة الفلاحية السائدة هل تحقق السيادة الغذائية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *