Follow Us

البياناتالغذاء والماء والارضالنساء

بـــــــــــــــيان : 8 مارس 2021 النساء في مقدمة النضال ضد الرأسمالية وكوارثها


بـــــــــــــــيان :

8 مارس 2021

النساء في مقدمة النضال ضد الرأسمالية وكوارثها

تعيش النساء شتى صنوف الاضطهاد في المجتمع الرأسمالي، فمن أعباء العمل المنزلي إلى الاستغلال في دوامة الانتاج السلعي الذي يراكم الأرباح لمن هم فوق. ترزح النساء في ظل المجتمع القائم على الربح تحت سياط الظلم الاقتصادي و الاضطهاد و الاستعباد.

عَمَّق انتشار جائحة كورونا، مظالم النساء وزاد من حدة استغلالهن في:

*أماكن الإنتاج، لا سيما في المزارع والحقول، والضيعات الزراعية الرأسمالية، فكانت الفلاحات وعاملات الزارعة في الصفوف الأمامية لتزويد العالم بالغذاء.

*في نفس الوقت زاد العنف والاستغلال داخل أماكن إعادة الإنتاج الاجتماعي؛ حيث ألقت الدولة بثقل رعاية الأطفال والعجزة بعد إغلاق المدارس ودور المسنين- ات على النساء، دون أدنى اعتراف بقيمة هذا العمل الضروري للمجتمع، لكن غير المؤدى عنه (12.5 مليار ساعة عمل في اليوم، غير مدفوعة الأجر لنساء الكوكب) بدعوى أنه من الوظائف الطبيعية للمرأة.

في ذروة الإغلاق الاقتصادي والحجر الصحي، لم يتوقف العمل بالحقول والمزارع، حيث كانت إصابة النساء عاملات الزراعة في الضيعات الرأسمالية الكبرى بالفيروس متعاظما، كما هو وقع بمنطقة “مولاي بوسلهام” بالمغرب(يونيو2020، أكثر من 100 اصابة).و في تونس مثلا تشكل النساء 70% من القوى العاملة في قطاع الزراعة ، اللواتي تشتغلن طيلة السنة بأجور منخفضة  بنسبة 50% مقارنة بالرجال. علاوة على تضرر النساء الفلاحات  في بلدان شمال أفريقيا وغيرها من المناطق، من إغلاق الأسواق في وجه منتوجاتهن الزراعية المعاشية، كما جرى إثقال  كاهلهن بمسؤوليات أخرى بعد فقدان مناصب الشغل بفعل الحجر الصحي وما رافقه من إغلاق تام.

أصبح تنظيم النساء والنساء المزارعات، ملحا أكثر من أي وقت مضى، للذود عن حقوقهن والحفاظ على طفيف المكاسب وانتزاع أخرى تضمن لهن المزيد من الحرية والكرامة، وتجتث كل أوجه الاستغلال الاقتصادي والاضطهاد الذكوري من جذورهما.

أبرزت الأوضاع الهشة للنساء المزارعات والعاملات بقطاع البحر في شمال افريقيا خلال فترة الجائحة، ضرورةَ تكاثف جهود منظمات النضال، علاوة على إحياء تقاليد التضامن القومي والاقليمي بالانخراط في المبادرات والحملات التي تناصر قضايا منتجات الغذاء الصغار.

إننا في شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية  نعلن ما يلي :

  1. مطالبتنا بتوفير الشروط الصحية الكاملة وبشكل دائم لا فقط في ظل الجائحة، للعاملات الزراعيات : وحدة طبية وتغطية صحية…الخ
  2. نؤكد على مساندتنا للنضالات الجارية في المناطق الفلاحية التي تشهد انتفاضات صغار الفلاحين تتقدمها النساء في كل من: أولاد جاب الله بتونس ونضال عاملات وعمال الزراعة بالمغرب ونضالات الفلاحات الفلسطينيات المتمسكات بأرضهن.
  3. نعلن تضامننا مع النضالات القوية للفلاحين/ات في الهند ضد القوانين الليبرالية للدولة، ونعتبر نضالهم- هن رافدا في مجرى مشروعنا التحرري: السيادة على الغذاء والموارد.
  4. نطالب بتعويض صغار الفلاحين- ات عن ما لحقهم- هن من ضرر مادي جرّاء الإغلاق الشامل، سواء بفقدان المحاصيل أو تراكم الديون.
  5. نحيي كل النضالات النسائية المنخرطة في دينامية 8 مارس 2021، من أجل إضراب نسوي تحرري ضد الذكورية والقهر والاضطهاد وإدامة دونية النسائية في المجتمع الرأسمالي.

السكرتارية الاقليمية لشبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية

8 مارس 2021

المنشورات ذات الصلة
البيانات

بلاغ صحفي: انضمام شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية الى التحالف الافريقي من أجل السيادة الغذائية

الغذاء والماء والارضمكتبة

الجزائر : حول كتاب "الزراعة الصحراوية دون الواحيين" اصدار جمعية "تربة"

الغذاء والماء والارضالمشاركات الدولية

التعبئة الشعبية المضادة من أجل تغيير الأنظمة الغذائية للشركات

العولمة الليبراليةالغذاء والماء والارض

قمة نظام الغذاء للأمم المتحدة تزرع حلول الشركات وتحرث تحت مُستوى معرفة الناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *