Follow Us

البيانات

بيــان 16 أكتوبر اليوم العالمي للغذاء: لنناضل من أجل السيادة الغذائية وإصلاح زراعي شعبي


يصادف16 أكتوبر من كل سنة اليوم العالمي للغذاء (أو يوم الأغذية العالمي). يحل تخليد الذكرى هذه السنة في سياق يتسم بجائحة كوفيد-19 الذي ينذر بكارثة إنسانية تضرب البلدان والفئات الأشد فقرا.

تفاقم جائحة كورونا التبعية الغذائية البنيوية لبلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ذات الدخل الضعيف والمتوسط والتي ستعاني منها بشكل استثنائي تلك التي تعيش حالة حرب كفلسطين المحتلة وسوريا واليمن وليبيا والعراق ولبنان.

فقد ارتفع الاعتماد على استيراد الحبوب الى مستويات كبيرة، منها على سبيل المثال المغرب بنسبة 40%، ومصر التي تعد أكبر مستورد للقمح عبر العالم بنسبة 44%، وتونس 69%، والجزائر 79%، ولبنان 90%،وفق معطيات منظمة الأغذية والزراعة لسنة 2017.

هذا بينما تعاظمت سطوة الشركات متعددة الجنسيات على تجارة الغذاء وتحكمها في الأسعار. وإن كانت المنتجات الزراعية تمثل نسبة  كبيرة من صادرات السلع  الإجمالية لبعض البلدان كتونس بنسبة 76%، والمغرب 58%، والأردن 39%، ومصر 25%، على سبيل المثال، فهي لا تغطي سوى نسبة ضئيلة من مجمل الواردات الغذائية (11% لتونس، و20% للمغرب والأردن، و19% لمصر). كما أن تقلص العائدات المالية، بسبب تقلبات السوق العالمية والأزمة الرأسمالية، سيؤدي إلى احتداد المديونية وتعميق سياسات التقشف. إذ أن الحكومات والأنظمة بالمنطقة تحرص أكثر على تدعيم الرأسمال الكبير وتحميل أعباء الأزمة الصحية والاقتصادية للأجراء والفئات الشعبية. كما أنها تسهل استحواذه على الأرض (الأراضي السلالية بالمغرب،الأراضي الزراعية على نهر السينغال بموريتانا، الأراضي الدولية بتونس)، والماء الذي أصبح أكثر فأكثر ندرة بسبب الجفاف والتغيرات المناخية والسياسات الاستخراجية المستنزفة، وكذا الغابات والبحر وغيرها من الثروات.

يستولي المستثمرون الكبار على مساحات فلاحية تقدر بألاف الهكتارات، تضم المئات من عمال وعاملات الزراعة، الذين يجري استغلالهم في شروط قاسية بلا حماية، وحرمانهم من أدواتهم النقابية للذود عن حقوقهم. تم الاستيلاء على أراضي صغار الفلاحين بمختلف الحيّل القانونية وبالقمع الأهوج .

إن حجم الهجوم الرأسمالي الاستخراجي على الموارد وضراوته في شمال افريقيا ، لهو من العنف والقساوة ما أجبر الملايين من صغار الفلاحين والبحارة إلى هجر أراضيهم و النزوح إلى أطراف المدن معززين أحزمة الفقر التي أنشأها أسلافهم المطرودين من القرى على أيدي الاستعمار سواء في المغرب   أو الجزائر.

عمقت السياسات النيوليبرالية في بلدان شمال أفريقيا من مأساة شعوبنا، لكن في المقابل كشفت عن راهنية اصلاح زراعي شعبي وشامل في منطقتنا. بيد أن بلوغ هذا البديل غير متاح لنا إلا بالنضال الجماعي والتضامن الأممي بين صغار منتجي الغذاء.

ان النمط الاستخراجي الإنتاجوي يستنزف الموارد غير المتجددة بشكل مفرط، ويخلف وراءه تلوثا صناعيا، و يقضي على التنوع الاحيائي، كما يبدد الموارد المشتركة بين البشر ووديعة الأجيال القادمة على كوكب الأرض. ومثلا على ذلك: الاستنزاف الخطير للثروات المائية بالمغرب و تونس و حجم الخصاص  المزمن في الماء الصالح للشرب بالمدن والبوادي.

نحن احدى صبوات النضال في العالم

نؤمن في شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية، بأهمية النضال الواعي ضد الرأسمالية ،ومن أجل اصلاح زراعي وشعبي من اسفل. يستدعي هذا الفعل النضالي بناء أدواته التي لا محيد عنها،

أولا بالانغراس في صفوف صغار منتجي الغذاء والوجود الميداني معهم في معاركهم اليومية ضد النهب المستشري في بلداننا بحماية الانظمة الرأسمالية. ونحيي عاليا النضالات الجارية لصغار الفلاحين وعمال الزراعة وبحارة الصيد.

وثانيا: التشهير بالأخطار المحدقة بغذائنا وسيادتنا من طرف ملاك الزراعات الصناعية .

وثالثا: نؤكد أن المعركة أممية،  فانتصار صغار فلاحينا بشمال افريقيا رهين بنصر الفلاحين الصغار في أمريكا  وافريقيا و أوروبا و أسيا. إننا مقتنعون أن نضالنا سائر نحو الانتصار إن كان نضالا أمميا وتضامنيا ونسائيا.

رابعا: مشروع السيادة الغذائية بديل اجتماعي رهين بالدور العظيم للنساء في بلورته و النضال إلى جانب الرجال من أجل تحقيقه.

ختاما،

إننا في اليوم العالمي للسيادة على الغذاء ومناهضة الشركات المتعددة الجنسية الناهبة للخيرات، نؤكد على أننا في شبكة شمال أفريقيا منخرطون في المقاومات الاجتماعية لصغار منتجي الغذاء في العالم من أجل اصلاح زراعي شعبي في وجه النمط الزراعي الصناعي. كما نؤكد على أننا احد الروافد التقدمية واحدى صبوات النضال الأممي الساعية للسيادة الشعبية على الغذاء.

 السكرتارية الإقليمية لشبكة شمال افريقيا للسيادة الغذائية

16 أكتوبر 2020

المنشورات ذات الصلة
البيانات

تونس : كل الدعم والمساندة لنضالات صغار الفلاحين/ات بأولاد جاب الله

البياناتالغذاء والماء والارض

إعلان المنتدى الدولي حول الزراعة الإيكولوجية نييليني، مالي

البياناتالغذاء والماء والارضمتابعة النضالات

تحالف الدفاع عن عاملات وعمال الزراعة الأجانب (CODETRAS)

البياناتالغذاء والماء والارض

نعيش ونحتفل ونحمي : الصيادين والمحيطات وأمنا الأرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *