Follow Us

البيانات

بيان نهج المزارعين:8 مارس 2020 لتقف الفلاحات و ليتنظمن من أجل الكرامة والسيادة الغذائية!

في يوم 8 مارس 2020، اليوم العالمي للنساء، تقف لا فيا كامبسينيا تضامنا مع نضال الحركة النسوية، الفلاحات، العاملات، المهاجرات، النساء من السكان الأصليين، العاملات في البحر، المربيات، العاملات الزراعيات، ربات البيوت و جميع العاملات الاخريات في المناطق الريفية والحضرية، بالإضافة إلى القطاعات الأخرى المنظمة للتنديد بالنظام الرأسمالي والأبوي الذي يضطهد هؤلاء النساء وشعوبنا يوميًا ويظهر وجهه الحقيقي مع نظام المحافظين الليبراليين الجدد والمستبد الذي ينمو في العالم، يجعل العمل أكثر خطورة، ويقلص الحقوق، ويزيل السياسات العمومية ويجرّم ويقتل المعارضين الذين يتجرؤون على المقاومة.

تؤكد الاحتجاجات الدولية الضخمة للنساء، مثل الإضراب العالمي للمرأة، في 8 مارس، بالإضافة إلى الأعمال والتعبيرات الأخرى للنضال، على الحاجة الملحة لإنهاء جميع أنواع العنف والقمع ضد المرأة على هذا الكوكب. نحن أعضاء لا فيا كامبسينيا، نرفع قبضاتنا مع أخواتنا اللائي لا يملكن أرضًا بمناسبة الاجتماع الوطني الأول للنساء الذي سيعقد في الفترة من 5 إلى 10 مارس في البرازيل. نحيي أيضًا رفيقاتنا في زاباتيستا اللواتي شاركنا معهن خلال اجتماعهن الثاني للمرأة التي تكافح في ديسمبر 2019، المسيرة العالمية للنساء التي تنفذ نشاطها الخامس “نحن نقاوم للعيش، نسير من أجل التغيير”. نحن أيضًا نقاوم بعنف إلى جانب النساء الكرديات والفلسطينيات وجميع النساء اللائي يناضلن ويقاومن في تشيلي، الإكوادور، كولومبيا، إسبانيا، تركيا وبوليفيا، في سياق العنف البنيوي، المحافظة و الاستبداد، والحرب، والاحتلال، والنهب، والسياسات الاستخراجية، والخطاب العنصري، وكره الأجانب والمثليين. هذا السياق الذي يهدد حياة النساء و الفتيات.

بالإضافة إلى ذلك، فإننا نشجب “الدول الأبوية” التي غالباً ما تكثف العنف ضد المرأة وتجنسه. هذه الدول لا تضمن الحقوق، لا في الريف ولا في المدن. إنها تنكر العدالة ، وتخلق حصانة للإفلات من العقاب. من المؤسف الاستماع إلى الخطب الرئاسية مثل خطب يير بولسانارو في البرازيل أو لينين مورينو في الإكوادور التي تتحدث عن الاغتصاب والتحرش وتنكر الحقائق، مثل ارتفاع معدلات حمل الفتيات عن طريق الاغتصاب وكذلك قتل النساء؛ الإحصاءات العالمية مثيرة للقلق. مستوياتها تقترب من مستويات الوباء. بالإضافة إلى ذلك، يروّج هؤلاء السياسيون لسياسات مواتية للشركات العابرة للقارات من خلال خلق المزيد من عدم المساواة والفقر وتركيز الثروة في أيدي أقلية صغيرة.

في 8 مارس، ترفض النساء الفلاحات نموذج الزراعة الصناعية ونظام الموت الذي يسمم الأرض كل يوم، والنساء اللواتي يزرعن الأرض و اللائي أو الذين يأكلون في المدن. نطالب بتنفيذ إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الفلاحين؛ يضمن هذا الإعلان الحق في الأرض، بأسعار عادلة، للإنتاج دون منتجات سامة للزراعة ويعترف بالدور الأساسي للفلاحين في إنتاج أغذية صحية وحماية الثروة المشتركة. لأن الفلاحين و الفلاحات يقدمون الزراعة البيئة كطريق نحو السيادة الغذائية وتخفيض درجة حرارة الكوكب.

في هذا اليوم، نؤكد أيضًا على نسونتنا الفلاحية والشعبية، وهو طريق نتبعه كحركة ولدت في نضالنا من أجل الدفاع عن المشاعات، ضد الإمبريالية والاستعمار والبطريركية، الركائز التي تدعم النظام الرأسمالي للموت والدمار، بما في ذلك المناجم العملاقة و الزراعة الصناعية، التي تزرع العنف والنهب ضد النساء وشعوب الكوكب.

لتقف الفلاحات و ليتنظمن من أجل الكرامة و السيادة الغذائية!

ضد العنف والزراعة الصناعية!

نعبأ:

في ال 8 مارس هذا، تدعو لا فيا كامبيسينا إلى احتجاجات لا مركزية في مختلف البلدان والقارات، و نعبأ جميعًا من أجل مجتمعات أكثر عدالة، لوضع حد لجميع أنواع العنف والاضطهاد التي تعاني منها نساء الكوكب. نحن يقظات و يقظون، نكافح في الريف و المدينة. من الضروري ابراز كفاحنا ورفع مستوى الوعي بين الشعوب.

الرابط الأصلي

ترجمة : لجنة الاعلام

شبكة شمال افريقيا للسيادة الغذائية

المنشورات ذات الصلة
البيانات

بيان : قمة النظم الغذائية بالأمم المتحدة2021 : تسليع الغذاء وبديل النضال

البيانات

بلاغ صحفي: انضمام شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية الى التحالف الافريقي من أجل السيادة الغذائية

البيانات

بيان: محاد قاسمي مضرب عن الطعام، حيَّ على التضامن والنضال من أجل إطلاق سراحه

البيانات

بيان: نصرة وتضامن مع اتحاد لجان العمل الزراعي بفلسطين وإدانة للاحتلال الصهيوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *