Follow Us

البياناتالعولمة الليبرالية

تدعو فيا كامبيسينا إلى التعبئة ضد منظمة التجارة العالمية واتفاقيات التجارة الحرة

بعد مرور عقدين على إنشائها، تواجه منظمة التجارة العالمية ـ أحد رموز العولمة والليبرالية الجديدة – أزمة وجودية بفعل نفس مجموعة الأشخاص الذين أنشأوها. يحدث هذا في وقت يعيش فيه الفلاحون والسكان الأصليون في وضع أسوأ بكثير مما كانوا عليه قبل عشرين عامًا: عانت أراضيهم وأنهارهم ومحيطاتهم وغاباتهم من تآكل هائل و مورست ضدهم عمليات إخلاء قسري من قبل شركات متعطشة للربح. لقد تم تدمير كل من أسواق المزارعين المحليين وأنظمة الغذاء في العديد من البلدان بسبب نظام تجاري دولي لا يهتم سوى بتسليع كل شيء ، بما في ذلك الأغذية التي يستهلكها الناس.

   رغم  إدراج هذه المنظمة ضمن أهدافها التأسيسية “مساعدة البلدان النامية على الاستفادة الكاملة من النظام التجاري العالمي” ، فإن منظمة التجارة العالمية مسؤولة عن المشكلات التي تواجه العالم النامي اليوم: صعود البطالة في الريف ، تزايد الجوع ، وعدم المساواة الهائلة بين البلدان وداخلها، وزيادة الدين العالمي للفرد الواحد.

  تحذر فيا كامبيسينا العالم منذ وقت طويل من مخاطر إلغاء الضوابط التنظيمية والتوسع المطلق للرأس المال العالمي. بصفتنا أشخاصًا يعملون على الأرض لإطعام 70٪ من سكان العالم، كنا أول من دفع ثمن اتفاقيات التجارة الحرة التي طرحتها منظمة التجارة العالمية والمؤسسات المتعددة الأطراف الأخرى. أخذت منظمة التجارة العالمية المبادرة من خلال إغواء وإرغام حكوماتنا على الانخراط في المشاريع الكبرى في بعض البلدان الغنية. تم الإحساس بالدمار الناجم عن هذا النموذج من الحكم العالمي لأول مرة على أراضينا، عندما تم خفض أسعار منتجاتنا ، و تدمير أسواق المزارعين المحليين ، ومحو التنوع البيولوجي الغني الذي كان قائما في حقولنا ، و القضاء على سيادتنا في التحكم بالبذور وطرد الملايين من إخواننا وأخواتنا من أراضيهم.

   لقد كان هذا الدمار الذي أصاب البلدان هو ما أجبر أحدنا ، لي كيونغ هاي من كوريا الجنوبية ، على الانتحار أمام مكان انعقاد الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في كانكون ، المكسيك ، عام 2003. في  10  شتنبر من نفس العام ، عندما قام  بهذا العمل المأساوي ، لف لي  حول رقبته لافتة كتب عليها “منظمة التجارة العالمية تقتل المزارعين”. لقد فَقد لي ، الذي كان سابقًا مزارعًا للأرز، يعيش بالاكتفاء الذاتي في الريف الكوري ، كل شيء بسبب إغراق  السوق بالأرز الرخيص واللحوم المستوردة كنتيجة لاتفاقيات التجارة الحرة التي فرضتها منظمة التجارة العالمية. قام بهذه الخطوة المتطرفة لأن الأغنياء والقليلون الذين يسيرون هذه المؤسسات أو الذين يستفيدون منها كانوا أبعد ما يكونون عن حقائق الريف. لقد أدى فعل التضحية هذا،  إلى إبراز المأساة المؤلمة للعالم الريفي على عتبة أبوابهم ، على الرغم من أنه في لحظاته الأخيرة ، ردد بشجاعة مطالب الفلاحين والمجتمعات الريفية في جميع أنحاء العالم: “ابعدوا الزراعة عن مفاوضات التجارة الحرة لمنظمة التجارة العالمية “.

تخلد منذ ذلك الحين ، فيا كامبيسينا ، العاشر من شتنبر من  كل عام ، كيوم عالمي لمناهضة منظمة التجارة العالمية واتفاقيات التجارة الحرة ، من أجل إدامة ذكرى Lee Kyung Hae وعدم التزام الصمت حيال العواقب الوخيمة المترتبة على التجارة الحرة العالمية.

بعد 16 سنة على مرور الحادث المأساوي ، ما الذي تغير؟

  لا شيء ، إلا أن أولئك الذين يمولون منظمة التجارة العالمية يرفضون الآن مواصلة القيام بذلك. إنه أمر مثير للسخرية عندما يزعم القادة الأثرياء للرأسمالية أنهم حصلوا على اتفاقيات سيئة من منظمة التجارة العالمية. لذلك فمن المشكوك فيه حول من حصل على الصفقة. ولكن دعونا لا ننخدع بهذه المهزلة للتهديدات الكاذبة من قبل الدول الغربية الغنية بالانسحاب من منظمة التجارة العالمية. على مدى العقد الماضي ، شهدنا وضع اتفاقيات تجارة ضخمة ثنائية وإقليمية أو إنشاء تكتلات تجارية موحدة جديدة.

لذا، ففي حين أن منظمة التجارة العالمية سوف تصاب بالضعف أو تعدو ميتة في النهاية، فإن الرأسمالية تريد أن تستمر في الازدهار بوسائل أخرى. إن لها أسماء مختلفة حسب القارات.

   تعد الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية (RCEP) التي تضم بلدان رابطة أمم جنوب شرق آسيا والهند وأستراليا ونيوزيلندة واحدة من اتفاقيات التجارة للعصر الجديد التي ترغب في إنشاء سوق موحد في المنطقة ، تم التفاوض بشأنها “خارج منظمة التجارة العالمية”. أكدت منظمات المزارعين بهذه المنطقة على التأثير الذي يمكن أن يحدثه ذلك على سبل عيشهم ، خاصةً على مزارعي الألبان الصغار ، فضلاً عن القوانين التقييدية بشأن البذور وغيرها. ومع ذلك، تستمر هذه المفاوضات خلف أبواب مغلقة بأكثر الطرق ممكنة غموضًا، من طرف بعض الذين لم يسبق لهم مسك محراث في أيديهم!

 تم التفاوض على اتفاقية الاتحاد الأوروبي- ميركوسور بين أوروبا والكثلة الاقتصادية والسياسية للأرجنتين والبرازيل وباراغواي وأوروغواي وفنزويلا لمدة 17 عامًا ووقعت عليها المفوضية الأوروبية في يوليوز الأخير ، إنه مثال آخر. حذر التنسيق الأوروبي لفيا كامبيسينا  (ECVC)  من أن الاتفاقية مع Mercosur تهدد بتقويض معايير صحة وبيئة ورفاهية الحيوانات  في الاتحاد الأوروبي ، وكذلك انعدام  التماسك السياسي مع الوعود الكبيرة في الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر الأطراف. حيث تعتبرها منظمات الفلاحين بكتلة ميركوسور بأنها نموذج استعماري جديد سيؤدي إلى تركيز رأس المال لعدد قليل وإلى الفقر بالنسبة للأغلبية.

  في إفريقيا، يستند إنشاء اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية، وهي اتفاقية تجارة إقليمية ضخمة، إلى فكرة أن تحرير التجارة ، عبر تخفيض الحواجز الجمركية وغير الجمركية ، سوف يرفع التجارة داخل القارات وأن هذا الارتفاع سيكون مفيدا للجميع.”  لجنة إلغاء ديون العالم الثالث  2019 . لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة.

   نددت منظمات المزارعين في كندا أيضًا بالاتفاقية بين الولايات المتحدة والمكسيك USMCA )  ، المعروفة سابقًا باسم ألينا ) لفشلها في أخذ  مخاوف مزارعي الحبوب ومزارعي الألبان في كندا بعين الاعتبار.

إن اتفاقية الشراكة العالمية والتقدمية عبر المحيط الهادئ (CPTPP) بين أستراليا وبروني وكندا وشيلي واليابان وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا وبيرو وسنغافورة وفيتنام قد نشرت الخوف من تحكم الشركات في البذور ، وتخفيف  ضوابط تنظيم الكائنات المعدلة وراثيا والمخاوف الخطيرة بين صغار منتجي الأغذية.

  تحتوي العديد من هذه الاتفاقيات التجارية، إن لم يكن كلها، على تنظيم تسوية الخلافات بين المستثمرين والدول، والذي يسمح على أي حال للشركات الخاصة بتجاوز القوانين الوطنية ذات السيادة ومقاضاة الحكومات الوطنية بسبب  أي تهديد لأرباحها. إن النظام الذي يسمح للشركات الخاصة متعددة الجنسيات بمقاضاة دولة ذات سيادة أمام محكمة دولية غير شفاف، لأن “جريمة” اختيار رفاهية الناس على الربح أمر خطير ويجب محاربته بشدة.

رفض منظمة التجارة العالمية واتفاقية التجارة الحرة ، والتعبئة من أجل بديل يقوده الفلاحين/ت

 بهذه الروح ، تدعو فيا كامبيسينا أعضائها وحلفائها إلى عدم إنخداعهم بدخان “منظمة التجارة العالمية المتضائلة” وأن يكونوا على دراية بالعصر الجديد ، وأن اتفاقيات التجارة الحرة الثنائية أيضا أكثر ضررا.

كما نتذكر Lee Kyung Hae في شتنبر من هذا العام ، فلنتحرك و لنقم بتثقيف وتنظيم الأعضاء الريفيين في حركتنا وحلفائنا حول مخاطر هذه المفاوضات التجارية المغلقة. من المهم أن نرفض جميع أنواع اتفاقيات التجارة الحرة وأن نعمل من أجل التفكيك الكامل لمنظمة التجارة العالمية بينما تستعد للاجتماع الوزاري المقبل في كازاخستان.

من المهم إعلام السكان بالبدائل الفلاحية الموجودة التي يمكنها إطعام السكان وأيضًا إنقاذ الكوكب. إن إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الفلاحين وغيرهم من العاملين في المناطق الريفية (UNDROP) ، الذي فازت به حركتنا بعد 17 عاماً من المفاوضات الشرسة ، أداة لحماية حقوق شعوبنا ويجب أن تكرس جهودنا لفرضه في بلادنا.

من الأهمية بمكان بالنسبة لحركاتنا تعزيز أسواق المزارعين المحليين وتعزيزها عن طريق بيع الأغذية المنتجة محلياً باستخدام الطرق الإيكولوجية الزراعية للزبناء المحليين ، مع احترام تنوع أنظمة الأغذية المحلية. نحن نطالب بالسياسات الوطنية التي تعزز أنظمة أسواق الفلاحين هذه وترفض اتفاقيات التجارة الحرة التي تشكل تهديدًا وجوديًا لها.

من المهم أن تدعم حركاتنا على الأرض أيضًا الحملة العالمية لمعاهدة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ، والتي تهدف إلى وضع حد لإفلات الشركات العابرة للقارات من العقاب وإلغاء الأحكام المثيرة للجدل في آلية تسوية المنازعات. المنازعات بين المستثمرين والدول وجميع اتفاقيات التجارة الحرة.

بدأً من 10 شتنبر ، نحث الـ182 منظمة من المزارعين في فيا كامبيسينا في 81 دولة وجميع حركاتنا الاجتماعية المتحالفة والمؤسسات الأكاديمية ومدارس التدريب السياسي والمنظمات غير الحكومية على تنظيم أعمال مباشرة وفعاليات عامة ودورات وفعاليات دراسية لفضح مخاطر اتفاقيات التجارة الحرة هذه في مناطقهم وبلدانهم وأيضًا تقديم بديل متجذر في الثقافات المحلية وسياقها وتنوعها البيولوجي.

لتكن دعوة من أجل التجمع من أجل  إجراءاتنا العالمية مرة أخرى:

“منظمة التجارة العالمية واتفاقيات التجارة الحرة خارج الزراعة!”

“أنظمة  التجارة  لصالح الفلاحين بدلاً من التجارة الحرة”

“السيادة الغذائية ، وليس التجارة الحرة!”

ترجمة موقع siyada.org

الرابط الأصلي للمقال

المنشورات ذات الصلة
البيانات

بيان : قمة النظم الغذائية بالأمم المتحدة2021 : تسليع الغذاء وبديل النضال

البيانات

بلاغ صحفي: انضمام شبكة شمال أفريقيا للسيادة الغذائية الى التحالف الافريقي من أجل السيادة الغذائية

العولمة الليبراليةالغذاء والماء والارض

قمة نظام الغذاء للأمم المتحدة تزرع حلول الشركات وتحرث تحت مُستوى معرفة الناس

البيانات

بيان: محاد قاسمي مضرب عن الطعام، حيَّ على التضامن والنضال من أجل إطلاق سراحه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يستحق القراءة...
الفلاحة في تونس في القرن الواحد والعشرين: التحديات والمخاطر