Follow Us

البيانات

تُصر فيا كامبيسينا أثناء تخليد # 16 أكتوبر على أن “السيادة الغذائية هي الضوء الذي يظهر لنا نهاية النفق” في عام تميز بوباء عالمي


بيان صحفي: (هراري ، 16 تشرين الأول / أكتوبر 2020) ، اليوم العالمي للعمل من أجل السيادة الغذائية للشعوب وضد الشركات متعددة الجنسيات

خمسة وثلاثون مليون حالة مؤكدة – حوالي مليون قتيل – في الأشهر الثمانية الماضية. يُشكل كوفيد 19 أزمة كبرى للبشرية.

أظهرت التقارير المتتالية الأثر المدمر الذي أحدثه هذا الوباء على حيوات الناس في جميع أنحاء العالم. لا يوجد بلد أو مجتمع محصن بوجه الفيروس حاليًا. بالنسبة للأشخاص الأكثر فقرًا وتهميشًا ، فإن الواقع اليومي يشكل معضلة لا مثيل لها: الموت بسبب الكوفيد أو الموت جوعاً.

ومن القسوة و السخرية، أن هذا العالم نفسه الذي يُبذر أو يفقد 1.3 مليار طن من الغذاء كل عام ، هو عالم لا يزال فيه ما يقرب من مليار شخص يعانون من الجوع. تُقدر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن كمية الغذاء المفقودة كل عام ستكون كافية لإطعام ملياري شخص. لكن من الواضح أن المجمع الصناعي الزراعي الذي يتحكم في الجزء الأكبر من الإمداد العالمي يظل متورطًا في هذا التناقض ولا يحل مشكلة الجوع بأي شكل من الأشكال. بالإضافة إلى ذلك ، وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة (SOFI 2020) ، يمكن أن يضيف وباء COVID-19 ما بين 83 و 132 مليون شخص إلى إجمالي عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية في العالم في عام 2020.

في آسيا وحدها ، يمكن أن يسقط ما يقرب من 160 مليون شخص تحت عتبة الفقر. في أمريكا اللاتينية، يبلغ هذا الرقم حوالي 45 مليون شخص. لذلك، من الواضح أن هذا الوباء يُضر بالجهود الدولية للحد من الفقر في العالم. أحصت منظمة اليونيسف، صندوق الأمم المتحدة للطفولة، أن 872 مليون طالب في 51 دولة محرومون من الالتحاق بفصولهم الدراسية. كما ورد في الصحافة ، يعيش أكثر من نصف هذا العدد في مناطق يتعذر فيها التعليم عن بعد – مما يعطي فكرة عن المدى الذي يمكن أن تحدثه الأزمة التعليمية لهذا الجيل.

في كل هذا السياق المتشائم ، يبدو الأمر بالنسبة لبعض الناس كما لو أن الوباء غير موجود. أكد تقرير صادر عن بنك UBS السويسري أن المليارديرات زادوا ثرواتهم بأكثر من الربع بين ذروة الأزمة في أبريل ويونيو. على وجه الخصوص ، أولئك المستثمرون في قطاع الصحة الذين زادوا ثرواتهم بأكثر من 50٪.

ماذا نفعل في عالم بهذه الحالة؟ أين العدل في كل هذا؟ في هذا السياق ، تخلد فيا كامبيسينا اليوم، اليوم العالمي للعمل من أجل السيادة الغذائية للشعوب.

دعت حركة فيا كامبيسينا ، وهي حركة فلاحية عالمية تمثل ملايين الفلاحين والصيادين والمهاجرين وصغار منتجي الأغذية في أكثر من 80 دولة – في مناسبات عديدة – الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى الاعتراف بالقيود والمظالم المتأصلة في نظام الغذاء الصناعي.

في العقود الخمسة الماضية ، أثر التوسع الهائل في إنتاج الغذاء الصناعي بشكل متزايد على صحة الإنسان. إن الإفراط في استخدام المواد الكيميائية والإفراط في معالجة الطعام متأصل في هذا النظام الغذائي الصناعي. هذه الممارسات تجعل الطعام أقل تغذية وأكثر ضررًا. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الزيادة الكبيرة في الأمراض حيوانية المصدر – الأمراض التي تسببها الأمراض التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر (مثل COVID-19 )هي أيضًا انحرافات نتيجة طرق الإنتاج الصناعي هذه. منذ البوادر  الاولى لوباء عالمي ، كشف هذا المجمع الغذائي الصناعي بشكل بارز عن إخفاقاته وترك البلدان والمواطنين غارقين في الفوضى.

لعقود، لم تفعل الحكومات الشيء الكثير لحماية صغار الفلاحين ومنتجي الأغذية الذين طُردوا من أراضيهم من خلال تطور مزارع الزراعة الأحادية المختلة بشكل متزايد. لقد ظلوا غير نشطين بموازاة تزايد اعتمادهم على عدد قليل من كبار موردي المواد الغذائية بشكل كبير. لم يفعلوا شيئًا لأن أسعار السوق العالمية أجبرت المنتجين المحليين ظلما على بيع منتجاتهم بأسعار منخفضة ، مما سمح لمسييري شركات الأغذية متعددة الجنسيات بالاستمرار في زيادة هوامش الربح.

حتى اليوم ، في خضم الوباء ، نلاحظ الخطوات الملحة التي اتخذتها اللوبيات الزراعية للاستيلاء على جميع فضاءات الحكم الديمقراطية. على سبيل المثال ، تعكس الشراكة العلنية بين المنتدى الاقتصادي العالمي (FEM) والأمين العام للأمم المتحدة لتنظيم “قمة النظم الغذائية” في عام 2021  على تحكم هذه الشركات على أعلى مستوى في الأمم المتحدة. لقد مكننا هذا  الوباء من الأسباب الكافية لمقاومة سيطرة الشركات ولإضفاء الشرعية على مطالبنا بمعاهدة ملزمة يمكن أن تحاسب الشركات على انتهاكات حقوق الإنسان وحقوق الفلاحين/ ات.

السيادة الغذائية  عبر الزراعة الفلاحية والإيكولوجيا الزراعية

يجب على الممثلين / ات  المنتخبين / ات من قبل الشعبوب تطوير سياسات عامة في بلدانهم لتعزيز الإنتاج المحلي وتوزيع الأغذية المتنوعة . من الضروري أن تشجع كل حكومة مواطنيها على تولي تصميم النظم الغذائية التي تناسبهم. عندما يكون لدى صغار منتجي الأغذية القدرة على تصميم و اتخاذ القرار و المحافظة على أنظمة الإنتاج بناءً على أساليب الزراعة الإيكولوجية المستمدة من قرون من معارف الفلاحين وخبراتهم الفلاحية، سيكون لدينا نظام غذائي أكثر تنوعًا ثقافيًا وثقافيًا. تتكيف مناخيا. نصح تقرير حديث صادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) بالتحول الزراعي البيئي لمعالجة أزمة الغذاء العالمية وتدهور الأراضي.

السيادة الغذائية والولوج إلى الأرض من خلال الإصلاح الزراعي

تضمن السيادة على الغذاء أبسط احتياجات مجتمعاتنا دوما : الغذاء.

يمكن التغلب على وباء عالمي أو أي حدث يمكن أن يؤثر على العالم إذا كان الغذاء مضمونًا للجميع. يجب أن يتم تصميم نظامنا الغذائي مع الوعي الكامل بحقوقنا واحتياجاتنا الأساسية. إن تناول الطعام الصحي حق لكل إنسان على هذا الكوكب. لا يمكن استبدال الطعام بأطعمة لا طعم لها وخالية من القيمة الغذائية ومتجانسة ومجمدة مثل منتجات الألبان واللحوم المنتجة في مزارع المصانع البعيدة.

لضمان السيادة الغذائية ، يجب على جميع البلدان اعتماد قوانين زراعية تحمي الأراضي الصالحة للزراعة والأنهار والمحيطات و الغابات من الصناعات الاستخراجية والعقارية. في الواقع،كيف يمكن للناس أن ينتجوا طعامًا إذا سلبت منهم الأرض؟ كيف يمكن لدولة أن تعتبر نفسها حرة إذا لم تستطع إطعام مواطنيها بمنتجات صحية ومغذية؟

ومع ذلك ، فإن ما نراه ، حتى في خضم هذا الوباء ، هو أن الدول و اللوبيات الزراعية تواصل بعنف طرد الناس من أراضيها ، وتجريم قادة الفلاحين والاستمرار بالسماح بالاستيلاء على الأراضي.

يمكن للسيادة الغذائية أن تنعش العالم القروي

لقد كشف الوباء أيضًا المعاناة اليومية للعمال المهاجرين ، رجالًا ونساءً ، الذين يعيشون في ظروف خطرة في أراضٍ أجنبية حيث يتسم السياق بالعداء وكراهية الأجانب والسلطة الأبوية. لقد تطلب الأمر وباءً لجعل حياة المليارات من العمال الريفيين والحضريين مرئية للنخب القوية في العالم ، الذين سارعوا إلى التعاطف على وسائل التواصل الاجتماعي ، مع الاستمرار في جعل قوانين العمل “أكثر ملاءمة لفائدة للشركات “. يجب أن يتوقف هذا النفاق الإجرامي من جانب النخب العالمية. يجب أن يكون للعمال الحق في العثور على عمل في بلدانهم الأصلية أو بالقرب منها. تضمن السيادة الغذائية أن أنظمة الإنتاج تُحقق أقصى استفادة من الموارد المحلية – البشرية والمادية – في إنتاج وتوزيع واستهلاك الغذاء. لماذا يهاجر العامل إلى مدينة ويعيش حياة كريمة بينما يمكنه العثور على عمل وطعام في قريته أو بالقرب منها؟

لقد حرم المجتمع الصناعي العظيم ، الذي حوّل المدن إلى محركات اقتصادية ، العمال لفترة طويلة من الحق في العمل بالقرب من المنزل والحصول على تغذية جيدة. ستكشف هذه الجائحة على الأقل هشاشة هذا النموذج الذي تخلى عن العمال عند أول علامة فشل ، مما أجبرهم على المشي مئات  بل آلاف الكيلومترات للعودة إلى ديارهم. عرّض هذا النظام الغذائي الصناعي العديد من عماله لمخاطر العدوى. كان هذا هو حال المسالخ الكبيرة في الولايات المتحدة وألمانيا ودول أخرى. يواصل العمال المهاجرون العمل دون حماية كافية في المزارع الكبيرة في أوروبا والولايات المتحدة وقد أصيب العديد منهم.

لماذا يجب أن يثق العمال بهذا النظام؟

السيادة الغذائية هي بصيص الامل الذي يُظهر لعالمنا طريق الخروج من النفق الذي يقع فيه

هذا النفق الطويل المظلم الذي يجد العالم نفسه فيه يظلم أكثر فأكثر. إن غالبية الناس الذين يعيشون في ظروف من عدم المساواة الجسيمة في حالة من الفوضى ويسعون وراء بوادر أمل يمكن أن تضمن لهم العدالة والمساواة والكرامة لأنفسهم وللأجيال القادمة.

حتى في هذه الأوقات العصيبة، يمنحنا التضامن بين الأفقر والأكثر حرمانًا هذا الأمل. الأخوة والشجاعة التي أظهرها الملايين من المتخصصين في الصحة ، وعمال الخدمة المنزلية ، وعمال المزارع ، والكهربائيين ، والفنيين ، ووكلاء التوصيل ، والسائقين ، والبحارة ، والشعوب الأصلية ، وعدد لا يحصى من العاملين في الخطوط الأمامية ، يُعلمنا أنه في أوقات الأزمات التي تحدث ، فإن العمال والفلاحين هم من يستطيعون إنقاذ العالم ،في تضحية بسلامتهم الشخصية . إذا استمر هذا التضامن ، يجب على حكومات العالم أن تستمع إلى الطبقة العاملة والفلاحين /ات الذين يطعمون العالم.

 بصفتها حركة تمثل أكثر من 200 مليون فلاح في أكثر من 80 دولة ، تردد فيا كامبيسينا الأصوات المتعددة التي تدعو مرة أخرى من العديد من الأقاليم إلى السيادة الغذائية والإصلاح الزراعي. كما ندعو إلى التطبيق العاجل لإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الفلاحين وغيرهم من العاملين في المناطق القروية.

فيا كامبيسينا في 16 أكتوبر  2020

ترجمة وحيد عسري

الرابط الأصلي للمقال

المنشورات ذات الصلة
البيانات

تونس : كل الدعم والمساندة لنضالات صغار الفلاحين/ات بأولاد جاب الله

البياناتالغذاء والماء والارض

إعلان المنتدى الدولي حول الزراعة الإيكولوجية نييليني، مالي

البياناتالغذاء والماء والارضمتابعة النضالات

تحالف الدفاع عن عاملات وعمال الزراعة الأجانب (CODETRAS)

البياناتالغذاء والماء والارض

نعيش ونحتفل ونحمي : الصيادين والمحيطات وأمنا الأرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *