Follow Us

الغذاء والماء والارضمتابعة النضالات

عمال زراعيون يتقاضون أجورا منخفضة يدفعون الحكومة البيروفية إلى التراجع


حوالي 11 دولارًا في اليوم، هو أجر العمال الزراعيين في البيرو. أدنى أجر على الصعيد القاري. إنهم يطالبون بزيادة في الاجر بحيث لا يقل عن 19 دولارًا في اليوم، في بلد لا يتجاوز فيه الحد الأدنى للأجور 262 دولارًا في الشهر.

اندلعت الاحتجاجات منذ 30 تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي، أولاً في الشمال قبل أن تمتد إلى باقي المناطق في البلاد. استغرق الأمر خمسة أيام من الإضرابات من قبل العمال الزراعيين، وإغلاق الطرق ومقتل “خورخي مونيوز خيمينيز”، العامل المياوم الشاب، في 3 ديسمبر / كانون الأول، حتى تتدخل الحكومة. لذلك انتهى البرلمان بإلغاء “قانون تعزيز الزراعة التصديرية”، وهو مرادف لـ “الاستغلال” بحسب العمال الزراعيين في بيرو.

هذا القانون، المنسوج لتكوين يد عاملة رخيصة، مجردة من الحقوق، يغذي الصادرات (التوت الأزرق، والهليون، والخرشوف) ونخبة رواد الأعمال في قطاع يذر 5 مليارات دولار في السنة. تم إصداره في ظل دكتاتورية ” ألبرتو فوجيموري” في عام 2000 من قبل المدير الحالي للبنك المركزي ووزير الزراعة السابق “خوسيه تشليمبر”، وهو نفسه مالك شركة دروكاسا الزراعية. القانون المعمول به لمدة 20 عاما تم تمديده في بداية العام حتى عام 2031!

في مواجهة عجز السلطة التنفيذية عن إيجاد حل يتجاوز الإلغاء، عادت الاحتجاجات. تحت الضغط، وافق البرلمان أخيرًا على قانون جديد في 29 ديسمبر / كانون الأول دون تلبية مطالب تحسين الأجور بالكامل. يمنح هذا القانون مكافأة وليس راتبا، مما يجعل الدخل يصل إلى 13.5 دولارًا في اليوم، بعيدًا عن ال 19 دولارًا التي يطالب بها العمال.

وبالتالي، لم تضع هذه النسخة التشريعية الجديدة حدًا لغضب العمال الزارعين، مما أدى إلى اشتباكات جديدة ووفيات جديدة. في 30 ديسمبر، أطلقت الشرطة النار على “رينالدو رييس أولوا” البالغ من العمر 28 عامًا وشاب يبلغ من العمر 16 عامًا أثناء حصار الطريق السريع للبلدان الأمريكية، وهو الأهم في البلاد.

في سياق اجتماعي مضطرب، تستمر المناقشات حول استمرار الحركة. لكن بالفعل، شجب” والتر كامبوس بالاسيوس”، رئيس لجنة حركة العمال الزراعيين في مقاطعة فيرو، تسريح أو عدم تجديد عقود العمال الزراعيين الذين شاركوا في الاحتجاجات.

ترجمة موقع سيادة

الرابط الأصلي للمقال

المنشورات ذات الصلة
الغذاء والماء والارضفلاحون

نهج الفلاحين في فلسطين : تحرير الوطن عبر السيادة على الأرض

الغذاء والماء والارضفلاحون

لا مستقبل بدون سيادة غذائية : آن أوان تغيير أنظمتنا الغذائية ! نداء إلى البشرية للتحرك من أجل السيادة الغذائية

الغذاء والماء والارضدراسات

دراسة : من أجل نظام فلاحي وغذائي صامد ومستدام وشامل

أنشطة الشبكةالغذاء والماء والارض

مشاركة شبكة سيادة ضمن أيام السينما المتوسطية بشنني بتونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *