Follow Us

العولمة الليبراليةفلاحونمتابعة النضالات

في حكم تاريخي : المزارعون النيجيريون وأصدقاء الأرض بهولندا يفوزون بدعوى قضائية ضد شركة شل بسبب التلوث النفطي


أصدرت محكمة الإستناف بلاهاي حكما  لصالح Milieudefensie / Amis de la Terre Netherlands وأربعة نيجيريين في  دعاواهم المرفوعة ضد شركة شل منذ سنة 2008 بسبب التلوث النفطي.

وتتحمل شركة شل نيجيريا، مسؤولية هذا التلوث النفطي في ثلاثة مواقع في دلتا النيجر على وجه الخصوص، كما إعتبرت المحكمة أن الشركة الأم Royal Dutch Shell قد انتهكت كذلك واجب اليقظة. وأقرت بتعويض ثلاثة من أربعة مدعين نيجيريين ومواطنيهم عن الأضرار التي لحقت بهم، وفرضت على الشركة التأكد من وجود نظام للكشف عن تسرب النفط في خطوط الأنابيب في البلاد.  وتعتبر هذه المرة الأولى التي تحمل فيها محكمة هولندية شركة متعددة الجنسيات مسؤولية واجبها في اليقظة بالخارج.

وعانى ملايين الأشخاص الذين يعيشون في دلتا النيجر لعقود من الزمن، من عواقب التلوث النفطي على نطاق واسع. إذ يتوفى 16000 طفل كل عام بسبب التلوث، كما أن متوسط ​​العمر  في الدلتا أقصر بعشر سنوات مما هو عليه في باقي نيجيريا.

 وركزت دعوى أصدقاء الأرض بهولندا على التلوث الناجم عن تسرب نفط شركة شل في ثلاث قرى، وهو ماجعل الحقول وبرك الأسماك للسكان المحليين غير صالحة للاستعمال. كما لم يتم تنظيف البترول المتسرب تماما ولازال ينفذ بإنتظام.

وعلق إريك دوه دي جوي، أحد المدعين النيجيريين الأربعة، على الحكم: “أخيرًا، هناك بعض العدالة للشعب النيجيري الذي يعاني من عواقب أنشطة شل النفطية. هذا نصر مرير، إذ توفي اثنان من المدعين، بمن فيهم والدي، قبل نهاية هذه المحاكمة. لكن هذا الحكم يعطي الأمل في المستقبل لسكان دلتا النيجر”.

وقالت تشانا سامكالدين ، محامية المزارعين النيجيريين ومؤسسة ميليوديفينسي: “بعد سنوات من التقاضي، تم تحقيق العدالة أخيرًا للعديد من الموكلين، فقط قضية ايكوت أدا أودو لا تزال معلقة. إن شركة شل ليست مسؤولة فقط عن التسرب النفطي. وسيتحصل المتضررون على ما يحق لهم الحصول عليه، وأظهرت هذه القضية أيضًا أن الشركات الأوروبية يجب أن تتصرف بمسؤولية في الخارج “.

وبسرور أفاد دونالد بولس  مدير  Milieudefensie / Friends of the Earth Netherlands : “هذه أخبار رائعة للمزارعين المتضررين. إنه أمر تاريخي أن يتعين على شركة شل تعويض الضرر. كما أنه تحذير لجميع الشركات متعددة الجنسيات الهولندية المتورطة في الظلم العالمي. إن ضحايا التلوث البيئي، لديهم الآن حظوظ أوفر لكسب المعارك القانونية ضد الشركات المعنية. لم يعد سكان بلدان الجنوب بلا حقوق تجاه الشركات العابرة للقارات”.

تعلق جولييت رينو، مديرة الحملة حول تعديل الشركات متعددة الجنسيات في Amis de la Terre France: “بينما اتخذنا إجراءات قانونية في فرنسا ضد أنشطة توتال في أوغندا، فإن هذا الانتصار التاريخي في هولندا يمنحنا الكثير من الأمل: “يظهر أنه من الممكن الحصول على العدالة في مواجهة الشركات متعددة الجنسيات التي يعتقد جلها  أنهم أقوياء  وإعتادوا على مثل  هذه التصرفات  مع الإفلات التام من العقاب. ومع ذلك، من الضروري تعزيز القوانين الحالية في أوروبا لتحسين انصاف المتضررين، حتى لا يضطروا إلى انتظار مثل هذه المحاكمات الطويلة للحصول على الحقوق”.

ضرورة تعديل الشركات متعددة الجنسيات

وفق ما صرح به أصدقاء الأرض فإن قضية نيجيريا ضلت مستمرة منذ ما يقرب 13 عامًا، مما يُظهر المصاعب التي واجهها ضحايا الضرر الناجم عن أنشطة الشركات متعددة الجنسيات من أجل تحقيق العدالة. كما يدعو أصدقاء الأرض إلى تشريعات أوروبية ودولية طموحة لمحاسبة الشركات على الأضرار التي خلفتها في الخارج. ويشارك الآلاف من المواطنين الأوروبيين في استشارة عبر الإنترنت تدعو المفوضية الأوروبية إلى تقديم تشريع ملزم لليقظة.

ووفقًا لجيل مكاردل، الناشطة في حملة مسؤولية الشركات ضمن أصدقاء الأرض في أوروبا: “إنه يوم مليء بالأمل لجميع ضحايا التلوث وانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها شركات النفط. لكن لا ينبغي أن ينتظر أي ضحية 13 سنة لتحقيق العدالة. نحن الآن بحاجة إلى تشريعات أوروبية أفضل لمساءلة الشركات الأوروبية عما يحدث في سلاسل القيمة الخاصة بها. يطالب الآلاف من الأوروبيين الاتحاد الأوروبي بمساءلة الشركات في مشروع قانونه الجديد”.

التسربات اليومية للنفط في نيجيريا

على الرغم من عقود من الوعود والمشاريع والتقارير وغيرها من الدعاوى القضائية، لا تزال دلتا النيجر ملوثة بشدة. تستمر البقع السوداء في الانتشار. حتى حملة التنظيف التي كان من المفترض أن تطلقها الحكومة النيجيرية لا تزال غير مجدية بعد 10 سنوات من الوعود والاستعدادات. ووفقًا لتقرير صادر عن أصدقاء الأرض في هولندا وأصدقاء الأرض في نيجيريا يبدو في بعض الأحيان أن التخريب يقوم به موظفي شل.

ترجمة : موقع سيادة

الرابط الأصلي للمقال

المنشورات ذات الصلة
العولمة الليبراليةالغذاء والماء والارض

قمة نظام الغذاء للأمم المتحدة تزرع حلول الشركات وتحرث تحت مُستوى معرفة الناس

متابعة النضالات

حوار مع اتحاد لجان العمل الزراعي بفلسطين

عمالفلاحونمتابعة النضالات

المغرب: دروس سير انتخابات مندوبي/ات الأجراء بالقطاع الفلاحي بمنطقة سوس

الغذاء والماء والارضالمخططات النيوليبراليةفلاحون

المغرب : السياسة الفلاحية السائدة هل تحقق السيادة الغذائية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *