8 مارس 2023- من أجل حركة نسائية زراعية ومكافحة في منطقتنا



8 مارس 2023

تتوالى الأزمات التي تسببها الرأسمالية (بيئية، اقتصادية، انسانية، …) بفعل النموذج الإنتاجوي القائم على الاستغلال والعنف والاضطهاد والعنصرية، وتعمق السياسات النيولبرالية واقع البؤس والحرمان عند السواد الأعظم من سكان العالم.

تأتي النساء في مقدمة ضحايا النظام الرأسمالي، ويؤدين فاتورة مضاعفة لأزماته المركبة، ويزداد بؤسهن كلما كان انتمائهن لأسفل الهرم الطبقي.

يسحق النظام الرأسمالي النساء في دائرة الانتاج باستغلالهن كيد عاملة رخيصة، مخضعة للإذلال ومسلوبة الحقوق، ويقهرهن في دائرة إعادة الانتاج الاجتماعي بإثقالهن بمهام العمل المنزلي والرعاية الاجتماعية والصحية، التي من المفروض أن تنهض بها مؤسسات اجتماعية.

تواصل الحكومات رهن الثروات الغذائية المحلية لمنطق التبعية للسوق العالمية وللسياسات النيولبرالية في إطار اتفاقيات التبادل الحر التي ترتكز على توجيه قطاعات انتاجية (كالفلاحة) للتصدير وفق حاجات ومتطلبات السوق الرأسمالية العالمية، على حساب حاجات السوق المحلية.

تعاني النساء من سياسات التبعية الغذائية، وسياسات التفقير والتجويع والارتفاع الصاروخي لأسعار المواد الأساسية، ومن الحاجة لعمل ضامن لإطعام أطفالهن، ما يفرض عليهن قبول العمل في ظروف قاسية حيث يكافحن جاهدات لإعالة أسرهن، بأجر بخس لقاء مجهود يومي منهك.

تكدح العاملات الزراعيات و الفلاحات في الضيعات و في محطات التلفيف الرأسمالية بأجور منخفضة، وفي شروط عمل مزرية تنعدم فيها أبسط الحقوق، فساعات العمل غير محددة، وشروط السلامة في النقل وداخل أماكن العمل شبه غائبة، و يواجهن شتى صنوف العنف (اقتصادي، جنسي، جسدي، نفسي).

تعاني العاملات الزراعيات في سهل سوس في المغرب –أكبر تركز يد عاملة زراعية مأجورة بالمغرب-من شروط العمل القاسية، والاستغلال والتمييز. ويتعرضن للقمع عند الانضمام إلى النقابة وتنظيم نضالات دفاع عن حقوقهن المهنية الأساسية. وقد اشتد هجوم الشركات الرأسمالية على العمل النقابي وتنظيم العاملات الزراعيات في منطقة اشتوكة خلال السنوات الماضية وتتعرض العاملات لمضايقات واستفزازات تصل حد الطرد من العمل بسبب ممارستهن لحقهن وحريتهن النقابية (خاضت عاملات شركة QUALITY TOMATO MOROCCO اعتصاما أمام مقر الشركة منذ 22 فبراير2022 احتجاجا على الطرد التعسفي بعد انخراطهن في النقابة).

كما تستمر حوادث السير المميتة في حصد أرواح العاملات الزراعيات بسبب انعدام وسائل نقل آمنة تحفظ سلامتهن وكرامتهن، أمام أنظار السلطات المسؤولة دون اتخاذ أي إجراءات تفرض على الشركات توفير وسائل نقل تحترم معايير الصحة والسلامة. (توفيت عاملة وعامل زراعيين وأصيب 15 أخرين في حادثة شغل على الطريق يوم 15 فبراير 2023 في منطقة أيت عميرة).

تلقي الأزمة الاقتصادية الحادة في تونس ومصر بعواقبها الوخيمة على صغار المزارعات منتجات الغذاء، المزودات الرئيسية للسكان المحليين بالغذاء الأساسي. وتعمل الشركات متعددة الجنسية على تدمير موارد المزارعات بالاستحواذ على الأراضي والاستيلاء على الأسواق.

تقاوم النساء المزارعات في مصر كما في تونس هذه الأوضاع بإمكانيتهن المتاحة، بالنضال ضد أخطبوط الشركات متعددة الجنسية التي تهدد مصادر عيشهن.

تكابد النساء في ليبيا وفلسطين وسوريا ويلات الحرب ومخلفاتها، فبالإضافة لما يتقاسمنه من أوضاع مع نساء المنطقة تزداد معاناتهن في جبهات الحرب، ويدفعن أثمان مضاعفة لوضع فُرض عليهن. قتال ودمار مساكن، ولجوء، وخراب البنية التحية والخدمات العامة.

في اليوم العالمي للنضال من أجل حقوق النساء يجب التذكير بضرورة بناء تنظيمات نسوية جماهيرية تدفع بقضايا النساء كعاملات ومستغلات من منظومة رأسمالية وذكورية وتجعل من النضال من أجل المساواة الاقتصادية والاجتماعية مهمتها الرئيسة.

نحيي في شبكة سيادة كل النساء الكادحات والمستغلات اللواتي يقاومن طاحونة النظام الرأسمالي وقهر النظام الذكوري، وننخرط معهن في كل أشكال النضال ونسعى لتوحيدها نصرة لكل المفقرات في منطقتنا.

شبكة سيادة: من أجل سيادة الشعوب على الغذاء و الموارد

8 مارس 2023